انشاء حساب



تسجيل الدخول



صورة تعبيرية
كتب بواسطة: عبلة عاطف
05 أبريل 2018
1568

تقدم وكيل لجنة التعليم بمجلس النواب الدكتور عبد الرحمن البرعي، بطلب إحاطة إلى رئيس مجلس الوزراء المهندس شريف إسماعيل، ووزير التربية والتعليم والتعليم الفني الدكتور طارق شوقي، تعليقاً على خطة تطوير التعليم ما قبل الجامعي.

 

واشتمل الطلب على أربعة محاور؛ أولها البدء في تطوير نظام الثانوية العامة من الصف الأول الثانوي ببداية العام الدراسي 2018/ 2019، مشيراً إلى أن البنية التحتية للمدارس متهالكة وبعض طلاب لا يوجد لهم مقاعد داخل الفصل لارتفاع كثافة الطلاب.

 

كما طالب بتعديل قانون رقم (20) لسنة 2012 لتنظيم الثانوية العامة، وبناء عليه قبل أي إعلان عن تطوير الثانوية العامة يجب تعديل القانون، موضحاً أن فكرة الامتحانات التراكمية تم تنفيذها، وزادت من الأعباء على أولياء الأمور، ولا يوجد فيها أي إضافة أو تطوير لتعليم الطلاب.

 

وتضمن المحور الثاني استخدام الكتاب المدرسي مع أجهزة التابلت، وأن سلبيات التنفيذ تتمثل في عدم قدرة بعض أولياء الأمور على توفير باقات الإنترنت، مستكملاً: "مما يجعل التعليم مقتصر على فئة معينة من الشعب وذلك مخالف للدستور".

 

واستند "البرعي" إلى أن مدارس المتفوقين دليل قاطع على فشل المنظومة الإلكترونية، متابعاً: "فإذا كان هذا حال المتفوقين وهم لا يتجاوزون 3 آلاف طالب فكيف لملايين من الطلاب بالقرى والنجوع".

 

كما أكد أن طباعة الكتب مع تسليم جهاز التابلت للطالب إهدار مال العام، ويمكن أن يتم توفيره لإنشاء مدارس جديدة وعمل صيانة للمدارس المتهالكة.

 

الطلب المقدم من النائب "عبد الرحمن البرعي" 

 

واشتمل المحور الثالث لطلب الإحاطة على عرض سلبيات تدريب المعلمين على بنك المعرفة، موضحاً أن ما تم في التدريب وفقاً للتقارير المرفوعة إلى وزير التعليم بسبب صعوبة التطبيق العملي، لعدم توافر الأجهزة ليطبق المتدربون ما يتعلموه من معلومات، وأيضاً بسبب سوء شبكة الإنترنت.

 

وأوضح أن بعد تدريب أكثر من 60% من المعلمين، أعلن الوزير نهاية شهر ديسمبر عام 2017، عن وقف تدريبات الترقي على برنامج بنك المعرفة، بسبب أن التدريبات تتم بصورة صورية، متسائلاً: "كيف تدرس الوزارة الاعتماد على بنك المعرفة والتوسع في استخدام التكنولوجيا في التعليم إذا كانت تدريبات المعلمين تتم بشكل صوري".

 

أما المحور الرابع فتضمن التمويل المالي، مؤكداً أن عدم وجود مصدر لتمويل فكرة تطوير الثانوية العامة، وبالتالي يتم الاستعانة بالبنك الدولي واقتراض 500 مليون دولار، لفكرة أقل ما يُقال عنها "فاشلة" حسب تعبيره.

 

الطلب المقدم من النائب "عبد الرحمن البرعي" 

 

وطالب "البرعي" الحكومة بسرعة إعداد استراتيجية واضحة المعالم، كما وصف خطة تطوير التعليم ما قبل الجامعي الحالية، بأنها بعيدة كل البعد عن التجارب العالمية في الأنظمة التعليمية.

 

اقرأ أيضًا :

تعرف على منح الجامعات الحكومية لطلاب الثانوية العامة 2017/ 2018

 


رابط مختصر: https://shafaff.com/article/75160
تعليقات